لعبة الجولف و غيرها من الالعاب الرياضية


ان مصارعة الثيران هى رياضة شعبية و تقليدية و تقام سنوية فى جزيرة بمبا . و هذه الرياضة ترجع الى الاحتلال البرتغالى للجزيرة فى القرنين السادس عشر و السابع عشر (16 و 17).

و فى هذه الرياضة تدق الطبول و يقوم الرجال و النساء بالغناء االشعبى وذلك بغرض التحفيز و اثارةا الثيران .

وفى هذه الرياضة ياتون بالثور على المنصة حيث يقوم النساء بالغناء و التصفيق بالايدى و ذلك لاثارة غضب الثور ثم تدق الطبول و تقرب الى اذنى الثور وذلك لنفس الغرض ثم يطلق الثور و حول رقبته حبل وذلك لاية ظروف و يقوم الرجل الذى يرغب فى المصارعة باخذ قطعة من الحصير و بمجرد ان يحرك الثور راسه بسرعه نحوه يقفز بها بعيدا فيبدأ الجمهور بالتصفيق و عندما يتعب الثور ياتون باخر و يمكن فى هذه المصارعة ان تستخدم من 4 الى 6 ثيران . و بخلاف مصارعات الثيران التى تقام فى اماكن اخرى غير زنزبار فان مصارعة الثيران فى زنزبار يبقى الثور حيا و يمكن تدريبه لمرات اخرى . ولا يوجد ايام معينة لاقامة مثل هذه المصارعات و لكنها عادة تقام بعد موسم حصاد القرنقل او ايام الاحتفالات القومية مثل عيد ثورة زنزبار.

لقد بدات رياضة الجولف فى زنزبار فى اوائل عهد الاحتلال و كان اول مركز تعليم الجولف قد انشأ فى عام 1890 و عرف باسم نادى جولف زنزبار . و كان اعضاء هذا النادى هم ايضا اعضاء فى النادى الانجليزى و كان مقرالنادى الانجليزى قد انشا فى عام 1888 وذلك لخدمة الانجليز المقيمين و التابعين للبحرية الملكية هنا فى زنزبار.

و اليوم اصبح هذا النادى يسمى فندق افريقيا بمدينة الحجر . وان مبنى نادى الجولف فى ميسارا اصبح الان بارا ومازال يحمل اسم بار الجولف.

كما ان مركز تعليم الجولف فى ميسارا كان له 9 اعمدة واطولها كان حوالى 336 يارد و الاقصر كان 157 يارد. و كان هذا المبنى يمر به ممشاة رمليه يصل حتى البحر و كان هذا اول مركز للجولف فى افريقيا. و اليوم تم افتتاح مركز جديد للجولف فى عام 2015 و هو يقع عند منجابوانى عند الساحل الغربى و يبعد عن زنزبار بحوالى 30 دقيقة شمال مدينة زنزبار و هو تابع لقرية كليف السياحية و يشمل على 18 من الفتحات.